قبل عملية شرق الفرات… وزير الدفاع الأمريكي يشارك في اتصال بين ترامب وأردوغان

0 30

صرح مسؤول أمريكي، يوم الثلاثاء، بأن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي شاركا في اتصال هاتفي أجراه الرئيسان الأمريكي دونالد ترامب والتركي رجب طيب أردوغان في الآونة الأخيرة.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه، “نظرا للقضايا العسكرية المرجح تناولها في الاتصال بين (ترامب) والرئيس أردوغان شارك وزير الدفاع إسبر ورئيس الأركان ميلي في المكالمة”. ولم يذكر تفاصيل أخرى، وفقا لرويترز.

يذكر أن رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، أكد أن القوات المسلحة التركية بالإضافة إلى الجيش السوري الحر سيعبرون الحدود السورية، في وقت مبكر من اليوم الأربعاء.

وقال فخر الدين ألتون، في تغريدة عبر حسابه بموقع تويتر، “سيعبر الجيش التركي، بالتعاون مع الجيش السوري الحر، الحدود التركية-السورية قريبا”.

وأضاف رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، “لدي مقاتلي وحدات الشعب الفلسطينية خياران: يمكنهم الفرار أو سنوقفهم عن عرقلة جهودنا للقضاء على تنظيم “داعش” (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد من دول العالم”.

وأرسل الجيش التركي مساء الثلاثاء تعزيزات جديدة إلى وحداته المتركزة على الحدود السورية، وبحسب وكالة “الأناضول” التركية.

وبدأت الولايات المتحدة، في وقت سابق من يوم الاثنين، سحب قواتها من منطقة شمال شرق سوريا قرب الحدود مع تركيا، وسط استعدادات الأخيرة لشن عملية عسكرية لتطهير هذه الأراضي من “وحدات حماية الشعب” الكردية التي تنشط ضمن تحالف “قوات سوريا الديمقراطية” المدعوم أمريكيا في الحرب على “داعش”، وتعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا وذراعا لـ “حزب العمال الكردستاني”.

ومن جهة أخرى، أعلنت وزارة الدفاع التركية، يوم الثلاثاء، أنه تم استكمال جميع الاستعدادات لبدأ العملية العسكرية في شمال سوريا، كما أرسل الجيش تعزيزات جديدة للحدود.

وقالت الوزارة في بيان على تويتر: “استكملنا جميع الاستعدادات اللازمة لعملية عسكرية محتملة في شمال شرق سوريا”.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن في كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن إقامة المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا، والتي عملت عليها بلاده بالتعاون مع الولايات المتحدة، ستسمح بإعادة 3 ملايين لاجئ سوري إلى هذه الأراضي، فيما شددت أنقرة مرارا على تصميمها إنجاز هذا العمل لوحدها حال تطلبت الضرورة.

وأكدت الخارجية التركية، مساء يوم الإثنين، أن أنقرة مصممة على تطهير شرق الفرات السورية من الإرهابيين وإنشاء المنطقة الآمنة

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.