وتعيش رايلي هورنر، وهي فتاة من ولاية إلينوي، حالة صحية فريدة من نوعها، إذ أن ذاكرتها تعيد ضبط نفسها كل ساعتين تقريبا، لدرجة أنها لا تتذكر الناس الذين قابلتهم في اليوم نفسه.

وبدأت متاعب هورنر في الظهور بعد أن تعرضت للركل عن طريق الخطأ في رأسها من قبل مراهق خلال حفل راقص كان يعج بالناس، وقد تم نقلها على إثره إلى المستشفى.

وقال الأطباء الذين يتابعون حالتها إنها لا تعاني سوى من ارتجاج بسيط فقط، وطلبوا منها العودة إلى منزلها على عكازات لمساعدتها في المشي، وفق ما أورد موقع “أوديتي سنترال” المتخصص بالأخبار الغريبة والطريفة.