وفاة أردنية توجهت إلى نيوزيلندا للمشاركة في تشييع إبنها أحد ضحايا الاعتداء

0 282

توفيت امرأة أردنية سافرت إلى نيوزيلندا للمشاركة بتشييع إبنها الذي قتل في اعتداء نيوزيلندا الإرهابي، السبت على ما أعلنت وزارة الخارجية الأردنية.

وقال مدير مركز عمليات الوزارة سفيان القضاة إن “والدة أحد الشهداء الأردنيين الذين قضوا بالحادث الإرهابي في نيوزيلندا توفيت فجر السبت، بعدما شاركت بتشييع جثمان ابنها هناك” الجمعة.

وأضاف أن السيدة كانت ضمن مجموعة من أهالي الضحايا الأردنيين الذين توجهوا إلى نيوزيلندا لحضور مراسم التشييع.

ولم تعط الوزارة المزيد من التفاصيل حول هوية هذه المرأة، إلا أن موقع “خبرني” الإخباري المحلي الأردني قال إن المرأة تبلغ من العمر 64 عاما و”توفيت أثر نوبة قلبية. وكانت وصلت إلى نيوزيلندا قبل ساعات من تشييع جنازة أبنها كامل درويش (38 عاما) الذي قتل خلال الهجوم على مسجد النور وكان قد هاجر إلى نيوزيلندا قبل ستة أشهر فقط، للعيش إلى جانب شقيقه المستقر هناك، بسبب صعوب الظروف المعيشية في الأردن”.

ونفذ أسترالي يميني متطرف يبلغ من العمر 28 عاما اعتداء على مسجدين في مدينة كرايست تشيرتش راح ضحيته 50 شخصا بينهم أربعة أردنيين.

وقام المسلح، وهو من المنادين بتفوق العرق الأبيض، بتصوير الهجوم ونقله بشكل مباشر ونشر بيانا من 72 صفحة على وسائل التواصل الاجتماعي قال فيه إنه ضربة موجهة “للغزاة المسلمين”.

(أ ف ب)

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.